أزمة غزة: مجلس الأمن الدولي يدعو إلى هدنة إنسانية فورية

بواسطة: - آخر تحديث: 28 يوليو

أزمة غزة: مجلس الأمن الدولي يدعو إلى هدنة إنسانية فورية

 

عبّر بيان رئاسي صادر عن مجلس الأمن الدولي إثر جلسة طارئة عقدها في نيويورك في وقت متأخر من ليل الأحد الاثنين، عن قلقه العميق في شأن تدهور الوضع الإنساني في قطاع غزة، داعيا إلى “وقف إطلاق نار إنساني فوري وغير مشروط” هناك.

وقال رئيس مجلس الأمن الدولي للشهر الحالي مندوب روندا أوجين ريتشارد غاسنا يعبر مجلس الأمن عن القلق العميق من تدهور الوضع كنتيجة للازمة المرتبطة بغزة وبفقدان حياة المدنيين”.

ودعا البيان الرئاسي إلى احترام القانون الإنساني الدولي، وقال يدعو مجلس الأمن إلى احترام كامل للقانون الإنساني الدولي بما فيه حماية السكان المدنيين ويكرر الحاجة إلى اتخاد الخطوات المناسبة لضمان سلامة ورفاه المدنيين وحمايتهم”.

وحث البيان الأطراف المعنية بالوضع في غزة إلى التوصل إلى وقف شامل لوقف إطلاق النار.

ولفت مراقب فلسطين الدائم في الأمم المتحدة السفير رياض منصور إلى أن مجلس الأمن الدولي اكتفى بإصدار بيان رئاسي وليس قرارا بعد نحو 20 يوما من العمليات في غزة.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في نيويورك بعد صدور بيان مجلس الأمن “إن مهام مجلس الأمن الدولي تتمثل في حفظ السلام والأمن الدوليين وكان يتوجب على أعضاء مجلس الأمن، أن يتبنوا قرارا منذ زمن لإدانة هذا العدوان، وللمطالبة بوقفه  فورا وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني وفك الحصار ضد شعبنا في قطاع غزة.”

بدوره، قال المندوب السعودي لدى الأمم المتحدة السفير عبد الله المعلمي عن البيان الرئاسي الذي صدر هذه الليلة “إنه لا يستجيب لتطلعات منظمة التعاون الإسلامي والدول المنتمية إليها لأنه لا يشتمل على النقاط التي أشار إليها سفير فلسطين مثل إدانة إسرائيل وسحب القوات الإسرائيلية من غزة والوقف الدائم لإطلاق النار وفك الحصار.

ودعا مندوب إسرائيل الدائم في الأمم المتحدة رون بروس أور إلى عدم تصديق ما وصفها بادعاءات حركة حماس في شأن الحقائق المرتبطة بما يحدث في قطاع غزة.

وقال في تصريحات للصحافيين في نيويورك “لا تضللكم دعاية حركة حماس، فهي أيضا حركة إرهابية إسلامية متشددة تحمل فكرا جهاديا لها مهمة في القضاء على إسرائيل”.

وقال السفير الإسرائيلي إن بلاده قامت بكل ما في وسعها لتجنب الخسائر في صفوف المدنيين.

وأضاف “قمنا بكل ما في وسعنا لتجنب هذا النزاع، لكن حماس رفضت وقف الهجمات”. وأضاف “إسرائيل قبلت بخمس مقترحات لوقف إطلاق النار ولكن حماس رفضت هذه المقترحات حتى أنها خرقت وقف النار التي بادرت إلى اقتراحه”.

يشار إلى أنه بعد ثلاثة أيام على القصف الدامي الذي استهدف مدرسة تابعة للأونروا في قطاع غزة، شدد مجلس الأمن على “وجوب احترام المنشآت المدنية والانسانية وبينها منشآت الامم المتحدة وحمايتها ويدعو جميع الأطراف إلى التصرف بناء على هذا المبدأ”.





Scroll To Top